بدء صداع التعليم العالي السنوي .. موقع التنسيق يستقبل طلاب تحويل تقليل الاغتراب

  • اليوم السابع
  • منذ 7 أشهر
  • 4855

يفتح موقع التنسيق الإلكترونى، مساء اليوم الاثنين، الباب أمام تحويلات تقليل الاغتراب المناظر وغير المناظر، للطلاب المرشحين فى المرحلتين الأولى والثانية، وأكدت وزارة التعليم العالى أنه سيتم الالتزام بالنسبة المقررة من المجلس الأعلى للجامعات، فيما يخص تحويلات تقليل الاغتراب، وهى 10%.

وتتسبب تحويلات تقليل الاغتراب فى العديد من المشاكل للطلاب والمسئولين بالتعليم العالى، حيث يصفها بعض المسئولين بـ"صداع التعليم العالى" خلال فترة التنسيق، وذلك لرغبة الطلاب من غير الراضيين عن الكليات التى رشحوا لها فى التحويل، دون الالتزام بتحويلات تقليل الاغتراب التى حددتها الوزارة، التى تؤكد أن التحويلات لتقليل اغتراب الطالب، وليس لإعادة تنسيق رغباته مرة أخرى.

ومن المتوقع ظهور مشكلات فى تحويلات تقليل الاغتراب للعام الجامعى الحالى، أولها ما يخص كليات الإعلام والاقتصاد والعلوم السياسية، حيث ظهرت العام الماضى مشكلة طلاب كلية الإعلام ببنى سويف، الذين رغبوا فى التحويل لكلية الإعلام بجامعة القاهرة ولم توافق الكلية على ذلك، لاكتفائها بالأعداد التى التحقت بها بالفعل، ولكن تم تدارك الأمر بقرار من المجلس الأعلى للجامعات، إذ إن هؤلاء الطلاب لم يكونوا مستوفين الحد الأدنى للقبول بكلية الإعلام بجامعة القاهرة، وحولوا إليها فى تحويلات تقليل الاغتراب.

من جانبه، قال سيد عطا، رئيس قطاع التعليم بوزارة التعليم العالى والمشرف على التنسيق، إن المقصود بتقليل اغتراب الطالب أن يلتحق بكلية تقع فى نطاق سكنه الجغرافى، محذرًا، "ليس معنى ذلك الغرض من التحويل تغيير رأى الطالب وإعادة ترشيحه فى موقع آخر".

وأضاف "عطا"، فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أن الغرض الأول من تحويلات تقليل الاغتراب هو لم شمل العائلة وليس إعادة ترشيح الطالب مرة أخرى، مؤكداً أنه على الطالب الراغب فى تحويلات تقليل الاغتراب اختيار الكلية بالمحافظة التى يقطنها أو أقرب المناطق لها.

وأشدد المشرف على التنسيق، على أن وزارة التعليم العالى أكدت مراراً قبل ذلك على ضرورة ترتيب الطلاب رغباتهم فى المرة الأولى، وعدم وضع نسبة 10% لتحويلات تقليل الاغتراب فى الاعتبار، إلا للضرورة، وفى نطاق محدود، وهو ما أقره المجلس الأعلى للجامعات.